#

قمة الفتنة وفشلها الذريع

د. صالح بن عبدالله الحمد d.salehalhamad@hotmail.com

تقييم المستخدمون: 2.9 ( 3 أصوات)

القمة التي تُعقد في كوالالمبور الآن ،والتي دعا إليها رئيس الوزراء الماليزي والذي قال عنها أنها ليست منبراً لمناقشة أمور تتعلق بالدين الإسلامي ،وإنما عُقِدَتْ خصيصاً لمعالجة حال الأمة المسلم ،لافتاً إلى أن القمة تحاول إطلاق نهج جديد في تعاون الأمة الإسلاميه!!!!
هكذا يقول :مهاتير عن تبريره لعقد القمة لكن مايقوله في وا دٍ، وحقيقة عقد القمة في وادٍ آخر ،ذلك لأن خادم الحرمين الشريفين حفظه الله أكد أثناء اتصال مهاتير محمد على أهمية العمل الإسلامي المشترك من خلال منظمة التعاون الإسلامي بما يحقق وحدة الصَّف لبحث كل القضايا الإسلامية التي تهم الأمة.
وهذا ولاشك هو الأساس الحقيقي ،لعقد هكذا قمة ،لأن المعني الحقيقي بمثل عقد القمم الإسلامية هي منظمة التعاون الإسلامي التي تضم (٥٧) دوله من دول العالم الإسلامي،
ولو فرضنا جدلاً بأن ماقاله رئيس الوزراء الماليزي صحيحاً فهل يعقل أن تُعْقد قمة يحضرها ثلاث دول فقط ورابعهم الدولة المضيفة؟؟؟ وإنسحاب دولتين كبيرتين في آخر لحظة وهما باكستان وأندونيسيا!!! بعد أن عرفا دسائس ومضمون هذه القمة بل ودعوة دولة الملالي إليها والتي إتضح فشل هذه القمة من بدايتها..
كل هذا لايعطي مبرراً لعقد مثل هذه القمة ،لاسيما أنها خارج نطاق منظمة العالم الإسلامي ،ولذا فإنه إتضح فيما لايدع مجالاً للشك ،أنهاتغرد خارج المنظومة الإسلامية ،ولايمكن أن يكون لها نجاح مطلقاً، ولو بالحد الأدنى هذا أولاً!!!
وثانياً لونظرنا إلى الدول التي حضرت القمة خصيصاً لمعالجةحال الأمة المسلم كمايقول مهاتير محمد ،رئيس الوزراء الماليزي ،فهل يعقل أن من يناقش حال الأمة المسلم مثل هكذا دول ،وهي التي ملطخة أعمالها السيئة بإضطهاد المسلمين وتشكيكهم في دينهم وقتلهم والصرف على الإرهاب وإيواء المجرمين الذين لهم جرائم وحشيَّة بحق الإسلام والمسلمين ؟؟؟فلونظرنا إلى دولة الملالي المجرمة(إيران) فأي إهتمام بحال الأمة المسلم ،وهم يضطهدون المسلمين من سنة وشيعة في بلدهم الذي يسيطرون عليه ،كاضطهادهم لسكان منطقة الأحواز المحتلة!!! ومنطقة بلوشستان المحتلة!! أيضا والأدهى من هذا كله كيف تناقش دولة الملالي حال الأمة المسلم وهي لاتسمح بإقامة مسجداً سنياً واحداً في العاصمة طهران ؟؟؟؟وتحارب إقامة المساجد في إقليم بلوشستان المحتل ؟؟؟
والأدهى والأَمَرّْ من ذلك ،هوتدخلها السافر في شأن المسلمين في سوريا، والعراق ،ولبنان ،واليمن ،وقتل الشيوخ والنساء والأطفال ومن يعارض سياستهم ومذهبهم وكذا الصرف على الأحزاب والمنظمات التي تحارب الإسلام والمسلمين …وإيوائهم للمجرمين الذين لهم أعمال سوداء في كافة أقطار العالم الإسلامي .. دولة هذه بعض جرائمها تشترك بمعالجة حال الأمة المسلم؟؟؟ عجب ثم عجب!!!
كما أن ملاليها الخونة يلعنون أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها ،وخليفتي الرسول صلى الله عليه وسلم ،وأصحابه ،ويشككون في بعض آيات القرآن الكريم ،ويخالفون الإسلام في أشياء كثيرة جدا تصل إلى الشرك !!! هذا باختصار لأعمال دولة للأسف تناقش حال الأمة المسلم حسب قول مهاتير محمد…
وأماتركيا والتي يمثلها رجب طيب أردوغان الذي يضطهد المسلمين الأكراد في بلده وأيضاملاء السجون بمجرد معارضتهم له ،وتدخل في شؤون المسلمين في سوريا ،وليبيا ،ونقل العتاد والمعدات لقتلهم ،وهوسه في إقامة القواعد العسكرية في بلاد المسلمين ،لتهديدهم واضطهادهم ،في الوقت التي تمتلئ بلاده في القواعد العسكرية لدول تمثل عداوة للعالم الإسلامي ،ناهيك عن التعاون المستمر بينه وبين الكيان الصهيوني ،وإقامة المعاهدات والإتفاقيات التي في مجملها ضد الإسلام والمسلمين ،،،
رجل هذه بعض أعماله يحضر لقمة تناقش حال الأمة المسلم!!!!؟؟
وأمادولة الشبك( قطر) المسكينة المغلوبة على أمرها!! أمينة الصندوق للإنفاق على هذه القمة الفاشلة كيف تتجرأ وتحضر مثل هكذا قمة وهي من إضطهدت شعبها ،بل وسحبت الجنسية من عدد كبير منهم ،أليس الأولى مناقشة وضعهم والإهتمام بهم ،ناهيك عن أنين السجون القطرية وإمتلاؤها بالمساكين ،الذين لاحول لهم ولاقوه…
ثم رعاية الإرهاب في جميع دول العالم ،والإشتراك في قتل المسلمين في ليبيا ،وإيواء الخونة ،وشق عصا المسلمين ،ثم الأدهى من ذلك السعي بكل قوة لتشتيت شعوب الدول المجاوره ،من خلال الإعلام المستأجر والممنهج يتقدم ذلك قناة الحقيرة ،التي تنعق دائماً وأبد،اًبالدجل والكذب ،والحقد ،على دول مجلس التعاون الخليجي ،والدول العربية الأخرى ،ناهيك عن تحالفها مع دولة الملالي ،وأردوغان ،الذين يكنون العداء الواضح لكافة الدول العربية والإسلاميةويعملون جاهدين ليل نهار لزعزعة أمن واستقرار هذه البلدان ….
أما الحديث عن الدولة المضيفة لقمة الفتنة ورئيس وزرائها مهاتير محمد فلن أتحدث أكثر ممايعرفه القراء غير أنني أقول : لو ماجاء من ماليزيا ورئيس وزرائها إلا أن دعالمثل هكذا قمة ،،،قمة الفتنة والذل والهوان!!! لكفى!!!
وآخر مقالتي المتواضعة هذه ،أقول :اللهم من أراد للإسلام ،والمسلمين شراً فأشغله في نفسه ،وردكيده في نحره ،واكتم نفسه عاجلاً غير آجل …آمـــــــــــــــــين..
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته…..

15-5-1441
1
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق