#
أخبار محليةعام

مدير عام فرع الرئاسة العامة للأمر بالمعروف بالمنطقة الشرقية يهنئ القيادة باليوم الوطني ٩١

الاحساء - زهير بن جمعه الغزال

تقييم المستخدمون: كن أول المصوتون !

 

 

رفع فضيلة مدير عام فرع الرئاسة العامة لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بالمنطقة الشرقية الشيخ فهد بن فيصل الثبيتي أصدق عبارات التهاني القلبية لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود حفظه الله وإلى سمو ولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود بالمناسبة الوطنية الغالية _ مناسبة اليوم الوطني ٩١_، كما هنأ صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز آل سعود أمير المنطقة الشرقية وسمو نائبه صاحب السمو الملكي الأمير أحمد بن فهد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود بهذه المناسبة السعيدة على قلوب الجميع .

وقال الثبيتي : لقد من الله عز وجل وتفضل على هذا الوطن المبارك , أن هيأ له قادة أوفياء , وحكاماً أمناء , تحقق على أيديهم ــ بعد توفيق الله تعالى ــ لهذا الوطن الأمن والاستقرار, والتقدم والنماء ,  و ذلك بفضل الله – عز و جل – ثم بما بذله قادتنا المخلصون الأوفياء من جهد وما أخذوا به من أسباب ، فقد جعلوا رضا الله غايتهم , ومصلحة الوطن والمواطنين والمقيمين على أرضها فوق كل اعتبار .

وقال فضيلته إننا نعيش هذه الأيام ذكرى خالدة وعزيزة على قلوبنا جميعاً وهي ذكرى يوم أسس هذه البلاد الإمام عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود – طيب الله ثراه – تحت راية التوحيد وأصبحت المملكة العربية السعودية صفاً واحداً ، وكياناً مترابطاً ، وشعباً متلاحماً ، ثم سار على نهجه من بعده أبناؤه القادة الملوك البررة (سعود وفيصل وخالد وفهد وعبدالله) رحمهم الله ، ويتابع هذه المسيرة المباركة ملك الحزم والعزم خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز – أيده الله بتوفيقه- يعاضده ويؤازره ولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز سدده الله . وها نحن اليوم ــ بحمد الله وفضله ــ نعيش ذكرى الوطن الذي أسدى لشعبه الأمن والوفاء والرخاء ، فبادله الشعب الحب والوفاء والولاء ، وإننا لنحمد الله تعالى على ما أنعم به علينا من نعمة الأمن والأمان والإيمان في ظل حكومتنا الرشيدة وقيادتنا الحكيمة وإننا في هذا اليوم المجيد لنفخر ونعتز بما وصلنا إليه من تقدم وحضارة وتنمية وازدهار في شتى المجالات ، منطلقين من رؤية واضحة ، حتى أصبحنا ولله الحمد والمنة بمصاف الدول المتقدمة بل إن بلادنا بفضل الله لتتفوق بأنها البلد الوحيد الذي يطبق شرع الله ويجعله دستوراً له ، ومنهج حياة يستقي منه تشريعاته ويستوحي منه سياساته ، كيف لا وهذا الوطن العظيم يحتضن الحرمين الشريفين قبلة المسلمين ومهوى أفئدتهم في كل زمان ومكان ، ومنه شعّ نور الإيمان ، وعلى أرضه نزلت الرسالة على خير البرية صلى الله عليه وسلم .سائلاً الله تعالى أن يحفظ بلادنا وقادتنا وولاة أمرنا من كيد الكائدين وشر الأشرار كما أسأله سبحانه وتعالى أن ينصر جنودنا البواسل وأن يجعل النصر والتمكين حليفهم إنه سميع مجيب .

15-5-1441
اظهر المزيد
1

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى