#
أخبار الزلفيعام

مطالب بتسمية مسجد عبدالكريم اليوسف في الزلفي باسمه بعد أن استمر فيه مايقارب نصف قرن

فريق التحرير

تقييم المستخدمون: 4.7 ( 3 أصوات)

 

عبدالكريم عبدالمحسن اليوسف (١٣٤٧هـ-١٤٣١هـ) ، الشيخ الوقور والداعية الصبور ، الذي ودع الدنيا بعد سنوات طويلة قضاها في العلم والتعليم والدعوة.

أمَّ الشيخ عبدالكريم اليوسف المسجد المعروف الواقع بالمدخل الشمالي لسوق الزلفي منذ عام ١٣٧٨هـ وحتَّى وفاته رحمه الله فارتبط ذلك المسجد باسمه ولايذكر بين الناس إلا بـ “مسجد عبدالكريم اليوسف”.
ونظراً لإسهاماته الكبيرة في الدعوة داخل المحافظة والمحافظات والقرى المجاورة ، ولسمعته المرتبطة بالدين والعلم اقترح أبناء الفقيد وأحفاده بتغيير اسم المسجد ليصبح رسميًا “مسجد عبدالكريم اليوسف” تقديراً لجهوده وتكريماً له.

 

حساب الشيخ “عبدالكريم اليوسف رحمه الله”في تويتر ، أورد خبراً قبل ساعات مفاده صدور توجيه سعادة محافظ الزلفي للإمارة وذلك للتباحث مع إدارة الأوقاف بالمحافظة وفق مالديهم من تعليمات بهذا الخصوص.

إليكم بعض ردود المتابعين على هذا الاقتراح.

الأستاذ سعود المنيع:
يجب تسميته باسمه فهو معروف بذلك مهما وضع له من اسم ( مسجد عبدالكريم اليوسف )رحمة الله كلنا أمل بالمعنين بذلك بتسميته باسمه تكريما له وعرفانا لما أمضاه في إمامته والمسئولين لن يتوانو بذلك.

سليمان العراجة:
اثق ان كل اللي يعرفون المسجد يعرفونه بااسم الشيخ عبدالكريم اليوسف رحمه الله ونتمنى وضع اسمه على المسجد بااقرب وقت ممكن.

صالح الشقحاء:
غفر الله له
‏فهو يستحق ذلك
‏وإلى اليوم لا يعرف المسجد إلا باسمه رحمه الله
‏رجل أفنى عمره بالدعوة إلى الله وخدمة الدين وولاة الأمر وتعزيز اللحمة الوطنية
‏والمسؤولون أهل للوفاء والتقدير.

أ/أحمد الخنيني:
الشيخ عبدالكريم اليوسف “رحمه الله” نذر نفسه للوعظ وتعليم القرآن الكريم متطوعًا ومحتسبًا الأجر من الله -عز وجل-، إضافة إلى الإمامة في هذا المسجد الذي ارتبط باسمه..
‏أما عن “التسمية” فهي شرفٌ لم يحظ به غيره من أبناء ⁧‫#الزلفي‬⁩ المبرزين في مجالات أخرى أيضًا، رغم تكريمهم خارج مدينتهم.

سليمان الشقحاء:
رحم الله الشيخ الداعية عبدالكريم اليوسف وأسكنه الفردوس الأعلى من الجنة.
‏و تسمية المسجد باسمه وفاءٌ له يجب أن يبادر له أهل الوفاء.

المغردون بالمجمل العام أيَّدوا عبر ردودهم فكرة تسمية المسجد باسم الشيخ عبدالكريم اليوسف ، خصوصاً وأنه شائع في المجتمع بهذا الاسم .

وبدورنا في صحيفة “الكسر” نرجو  من وزارة الشؤون الإسلامية ممثلة بفرع الأوقاف بمحافظة الزلفي النظر والموافقة على هذا الاقتراح.

15-5-1441
اظهر المزيد
1

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. خطوة موفقة ومباركة
    غفر الله للشيخ عبدالكريم
    لا أنسى صوته المميز في صلاة المغرب
    تطرب له الأذن ويخشع القلب بجماله
    اللهم اجعله ووالدينا ومن نحب في عليين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق