تكنولوجياعام

التملك”.. منزلك عبر الإنترنت

 

الكسر – خاص

صاحب تطور أساليب البناء وانتشارها، تطور كبير في طرق التعاطي والتعامل معها. فلم تعد تلك الأساليب قاصرة على الإستخدام من قبل المطورين والمقاولين فقط، وإنما أصبح المستفيد وصاحب المسكن جزءا مهما منها.
وكان لابد أن تطور هذه الأساليب وسائلها الخاصة في التعامل والانتشار مع طلاب المسكن الراغبين في تحقيق أحلامهم. إذ لم يكن من السهل أن يقوم المستفيد بنفسه بتجميع منزله وفق أساليب البناء الحديث دون مساعدة أو مشورة.
المجتمع الآن في المملكة العربية السعودية بات أكثر تطورا وحداثة وأصبح الهاتف الذكي جزءا أساسيا من حياته، يقضي من خلاله الكثير من مطلباته.
و ينتظر مستقبل أساليب البناء في المملكة الكثير، إذ يعدُّ القطاع مفتوحًا وخصبًا لعمل جاد ودؤوب. ويعِد هذا المجال مطوري العقارات ومصانع أساليب البناء والمقاولين بالمزيد من الفرص الواعدة التي تسمح بنمو كبير ومُرضٍ لشريحة واسعة من المستثمرين والعاملين بالمجال.
وتلبية لمطالب قطاع التشييد والبناء، كانت منصة “رحلة التملك” وهي منصة إليكترونية، تعمل على ربط عناصر البناء من مطورين ومقاولين، لتحقيق أهدافهم من العملية، وبالتالي نمو القطاع وصعوده، متأثرا بهذه التسهيلات الكبيرة. وصولاً للمستهلك النهائي، الذي يجد مسكنًا عصريًا يلبي احتياجه ويوفر عليه الوقت والمال.

ويتم تشجيع المستخدمين النهائيين على الوصول إلى الموقع الإلكتروني لمنصة “رحلة التملك” حتى يقوم باختيار التصميم المناسب لمنزله، إلى أن يتسلم مفتاحه. على أن تكون كافة المعلومات المتعلقة بكيفية التنقل واستخدام الموقع متاحة للمستخدمين النهائيين المسجلين، ويتم تضمين الرسوم الخاصة بها في السعر النهائي للمنزل.
ويمكن للمواطن اختيار التشطيبات لمنزل أحلامه. كما يمكنه أيضًا تعديل التصميم الذي استقر عليه باختيار نماذج ومواد تشطيب نهائية من القائمة المتاحة على البرنامج، وذلك على الرغم من اختياره من قبل مع المصمم.
وسيكون لكل فيلا مبنية من خلال منصة “رحلة التملك” ضمانات لأعمال البناء، وكذلك المواد الأساسية المستخدمة.
وفي الوقت الحالي يمكن استخدام المنصة بشكل مجاني، وفي المستقبل قد يكون هناك رسوم رمزية لاستخدام المنصة يتم تضمينها في السعر النهائي للمنزل.ومن مميزات المنصة أنها تقلل فترة التنفيذ وترفع جودة البناء بأسعار منافسة.
ويمكن تلخيص المراحل والخطوات الرئيسية للتعامل مع المنصة في توثيق معلومات الأرض والمستندات ذات العلاقة، واختيار التصميم المفضل للمستفيد وباقة التشطيب المناسبة، وإنجاز إجراءات التمويل عن طريق المستشار العقاري والتوقيع على العقود، ومن ثَمَّ البدء بأعمال البناء ومتابعتها من خلال المنصة حتى التسليم النهائي للوحدة السكنية.
وتعتمد الأسعار عبر المنصة على عدة عوامل، تتضمن تكلفة المواد في السوق وحالة الأرض وجاهزيتها للبناء؛ لذا لا يمكن تحديد حد أدنى لتكلفة بناء المنزل.
كما أن لديها معايير التأهيل الخاصة بها فيما يتعلق بمتطلبات ومعايير أساليب البناء، بالإضافة إلى استخدام المعايير الحالية لدى وزارة الإسكان ووزارة الشؤون البلدية والقروية. وسيكون لكل منزل مبني من خلال المنصة ضمانات لأعمال البناء، وكذلك المواد الأساسية المستخدمة.
ويعد استخدام المنصة أفضل بكثير من العمل دونها أو طلب المسكن مباشرة. حيث يتميز هذا الأسلوب بالسهولة واختصار الوقت والجهد ويوجد عليه ضمانات لصالح المستفيد، كما أنها توفر عليه العديد من الخطوات ويتاح له بتحقيق رغباته دون تردد.
ومشروع العيينة نموذج لنجاح “رحلة التملك” عبر المنصة، حيث يعتبر المشروع الأول من نوعه والذي ساعد القطاع الخاص على عرض حلول نوعية باستخدام أساليب البناء لتلبية احتياجات المستفيدين. وتم الانتهاء من المرحلة الأولى من المشروع والتي ضمت 316 فيلا جاهزة و392 أرضا مطورة.
وحاليا يتم العمل في المرحلة الثانية والتي يتم توفير المسكن فيها من خلال عرض منتج واضح المواصفات واتاحة خيارات متنوعة وأسعار معروفة سلفا، بالإضافة إلى جودة عالية وفترة تسليم أقصر من خلال “رحلة التملك” للمواطنين تمكنهم من اختيار التصميم والتشطيبات التي تلائم أذواقهم. وعرض المشروع ثلاثة تصاميم و3 أنظمة بناء وفق أساليب البناء الحديثة هي تقنية الخرسانة مسبقة الصب خفيفة الوزن وتقنية الهياكل الحديدية وتقنية الحديد المجلفن الخفيف، ويتم تنفيذه من خلال 6 مقاولين.

15-5-1441
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق