الساحة الأدبيةعام

الغائبة

الشاعر : د.بخيت العطاوي

تقييم المستخدمون: كن أول المصوتون !

 

 

 

أين التي دوماً ترد سلامها؟
في كل شهر كم أنار هلالها

في كل وقت تستظل بمهجتي
قد فيَّأتني بالنهار ظلالها

قد ضامني وقت الرحيل غروبها
يوم امتطت بَيني تشُدُّ رحالها

يا ويلتا فالبعد بات كخنجر
قد مزق الأحشا وقَرَّ خلالها

كم تهت في البيداء أجري خلفها
وأجوب في الصحراءِ خلف رمالها

هي تشبهُ الشمسَ التي بظهورها
غطى على الأفلاكِ حسنُ جمالها

ياناسُ مالي في الغرامِ سوى التي
سلبتْ فؤادي مِن جميلِ خصالها.

 

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق