#
عالم المرأةعام

الأميرة عادلة بنت عبد الله رئيس مجلس أمناء المؤسسة الخيرية الوطنية للرعاية الصحية المنزلية “نرعاك ” افتتحت المؤتمر الإعلامي لمعرض بساط الريح ” 19 “

 

 

رعت صاحبة السمو الملكي الأميرة عادلة بنت عبد الله بن عبد العزيز رئيس مجلس أمناء المؤسسة الخيرية الوطنية للرعاية الصحية المنزلية ” نرعاك ” المؤتمر الإعلامي لمعرض بساط الريح ” 19 ” والذي يُنظم كل عام للتعريف بجهود المؤسسة وأنشطتها وفعالياتها وإيضاح ما قدم معرض بساط الريح من إنجازات وتطلعات بالسنوات الماضية.
وقد استهلت عضو مجلس أمناء المؤسسة رئيسة اللجنة الإعلامية التطوعية د. جواهر العبد العال كلمتها بالشكر والتقدير لصاحبة السمو الملكي الأميرة عادلة بنت عبد الله مهندسة العمل التطوعي والتي تولي كل اهتماماتها للمؤسسة بوجهٍ عام وبساط الريح بوجه خاص.
بعد ذلك أوضحت د.العبد العال الأهداف والركائز التي تعمل عليها المؤسسة وفكرة تأسيسها التي وُضعت بذرتها الأولى في 20/2/1418هـ لهدف تقديم الرعاية الصحية المنزلية للمحتاجين ودعمهم من خلال تقديم العلاج والمعونة الشهرية و السنوية أو المقطوعة، وكذلك تقديم الكسوة الشخصية والأجهزة الطبية المساندة وغير ذلك من الاحتياجات التي تتلاءم مع وضعهم الصحي.
وفي ختام حديثها أشادت بالجهود الكبيرة التي يقدمها الإعلام بوسائله المتنوعة والتي كانت ومازالت شريكة النجاح الأول للمؤسسة الخيرية.
ثم افتتح المؤتمر بكلمة راعية المؤتمر رئيس مجلس الأمناء صاحبة السمو الملكي الأميرة عادلة بنت عبد الله التي بدأت كلمتها شاكرة الله على ما تحقق للمؤسسة من نجاحات وتطلعات وخدمات للمستفيدين من مرضى المؤسسة في كافة أرجاء المملكة، وأشادت سموها بالرعاية المقدمة من الجهات الحكومية والأهلية والتي أسهمت بإظهار معرض بساط الريح كما تسعى له اللجنة المنظمة ليظهر في كل عام بشكل جديد وحديث ومميز يرتقي بإسم المؤسسة وتطلعاتها المستقبلية.
كما عبرت سمو الأميرة عادلة عن شكرها وتقديرها للجهات الإعلامية المشاركة بالتغطيات لمعرض بساط الريح وهي أحد أسباب النجاح له بِنسخه ِالماضية، بعد ذلك استمعت سموها للإعلاميين والرعاة والداعمين والضيوف الكرام للحوار الإعلامي والذي أوضحت من خلاله بأن المؤسسة منذ انطلاقتها حققت قفزة فريدة من نوعها من خلال إحصائيات مستفيدي مرضى المؤسسة وأسرهم الذين ترعاهم وتقدم لهم احتياجاتهم الطبية والاجتماعية والتي قفزت من عدد 70 مستفيداً إلى 10237 مستفيداً في عام 2017م من العمل المؤسسي.
وأوضحت سمو الأميرة عادلة بأن المؤسسة تبذل أقصى جهدها لدعم العمل الخيري والإنساني في إطار الشراكة القوية التي تعمل عليها المؤسسة مع وزارة الصحة والقطاع الصحي في القوات المسلحة ووزارة الحرس الوطني في خدمة المرضى في كافة القطاعات وتقديم كافة الاحتياجات من مستلزمات طبية وتجهيزية وفقاً للشروط والقواعد التي يتم توضيحها في اتفاقيات ومذكرات تفاهم، كما تتمثل هذه الشراكة بتبادل المعلومات والاستفادة من الخبرات مع الجهات المعنية بهذه الشراكة.
وعن جانب بساط الريح والإقبال عليه أكدت سموها بأن عدد أجنحة المعرض لهذا العام وصل إلى أكثر من 160 جناحاً والمشاركات من جميع أنحاء المملكة ودول مجلس التعاون الخليجي، كما يوجد مشاركة للجمعيات الخيرية لتعريف الزوار فيما تقدم من أعمال ، وأكدت على أنه يوجد العديد من المؤسسات والشركات التي ترغب في وضع بصمة لها في معرض بساط الريح في النسخ المقبلة إن شاء الله. وأوضحت أن المهرجان يهدف إلى دعم البرامج التي تقدمها المؤسسة من ضمنها الدعم الصحي والاجتماعي للمرضى المحتاجين وعائلاتهم،
وبينت رئيسة اللجنة المنظمة لعرض بساط الريح الأستاذة رنده الفضل أن مشاركة أكثر من 160 جهة من داخل المملكة وخارجها ستثري أروقة المعرض بكل ما يخص المرأة من مستلزمات شخصية، وأدوات تجميل، بالإضافة إلى مجموعة واسعة من احتياجات الأسرة والمنزل المميزة والفريدة، معبرةً عن سعادتها لما يشهده المعرض من إقبال واسع من مؤسسات القطاع الخاص، وقالت: هناك مفاجأة لمحبي بساط الريح تنتظركم بالمعرض فأهلاً بكم.
وفي نهاية المؤتمر شكرت سمو الأميرة عادلة وسائل الإعلام وطالبت بمضاعفة الجهد وتوعية المجتمع في سبيل الرقي وتطوير العمل التطوعي والاجتماعي وكذلك دعم المؤسسة وشريكاتها من المؤسسات الأخرى في تقديم خدماتها للمستفيدين كون الإعلام هو الشريك والداعم الأول للجهات الخيرية.
جاء بعد ذلك تكريم الجهات الراعية والداعمة لمعرض بساط الريح من لدن سموها الكريم.

 

 

 

15-5-1441
اظهر المزيد
1

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق